728x90 شفرة ادسنس

***
  • اخر الاخبار

    الاثنين، 26 أكتوبر 2015

    الأسد يلتقي بن علوي: القضاء على الإرهاب قبل السياسة


    لقاهرة / بوابة الشرق العربى 

    يتواصل الحراك السياسي لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية بعد مرور اربعة سنوات ونصف السنة على اندلاعها. وبعد زيارة الرئيس السوري بشار الأسد المفاجئة إلى موسكو، وما تلاها من لقاءات روسية-أميركية-سعودية-تركية-أميركية الأسبوع الماضي، استقبل الرئيس السوري، اليوم الاثنين، وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي لبحث الأفكار المطروحة إقليمياً ودولياً للمساعدة في إيجاد حل للأزمة.
    وعبّر الأسد عن تقدير الشعب السوري لمواقف سلطنة عمان تجاه سوريا وترحيبه بالجهود الصادقة التي تبذلها لمساعدة السوريين في تحقيق تطلّعاتهم بما يضع حداً لمعاناتهم من الإرهاب ويحفظ سيادة البلاد ووحدة أراضيها، مشدداً على أن القضاء على الإرهاب سيُسهم في نجاح أي مسار سياسي في سوريا.
    وأكد بن علوي، بدوره، حرص سلطنة عمان على وحدة سوريا واستقرارها، مشيراً إلى أن بلاده مستمرة في بذل كل مسعى ممكن للمساعدة في إيجاد حلّ ينهي الأزمة.
    في باريس، أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أنها تُحضّر لاجتماع يشمل الأطراف الإقليمية المعنية بالأزمة السورية الثلاثاء. وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال أن وزير الخارجية لوران فابيوس "اجتمع مرات عدة في الأيام الماضية مع نظرائه الأجانب وخصوصاً الأميركي والأردني والسعودي وكذلك مع الأمين العام للأمم المتحدة، كما استقبل الجمعة المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، من أجل إيجاد تسوية سياسية للأزمة في سوريا".
    وفي برلين، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية مارتن شيفر، اليوم الاثنين، أن حكومة بلاده لا تتخيّل أي سيناريو يلعب فيه الأسد دوراً في حكومة انتقالية بسلطات تنفيذية كاملة.
    وقال شيفر في مؤتمر صحافي: "على حدّ علمي هناك لاعبون كثيرون وقوى كثيرة في المنطقة بما في ذلك تركيا والسعودية ودول خليجية أخرى لا تتخيّل هذا الأمر، ونحن لا يمكننا تخيل أيضاً أن يكون الأسد جزءاً من حكومة انتقالية بسلطات كاملة لكننً لا نعرف من سيخلفه"، مشيراً إلى أن الأسد مسؤول عن "جرائم وسلوكيات وحشية في الحرب" في سوريا.
    في موسكو، رفض الكرملين، يوم الاثنين، تقريراً من منظمة "هيومن رايتس ووتش" اتهمت فيه موسكو بقتل مدنيين خلال غاراتها الجوية في سوريا، مؤكداً أن الأولوية الروسية في الغارات "تكمن في عدم إلحاق أي ضرر بالمدنيين".
     وكانت المنظمة نقلت عن سكان محليين في شمال حمص الأحد هذه المزاعم وطلبت من الحكومة الروسية التحقيق في هذه التقارير.
    وقال المتحدث الرسمي باسم الكرملين إن وزارة الدفاع الروسية ديمتري بيسكوف: "في الأيام القليلة الأخيرة لاحظنا كماً كبيراً من الخداع الإعلامي والبيانات المتعمّدة التي تتعلّق بعواقب الحملة الجوية العسكرية الروسية في سوريا، من بينها هذا التقرير".
    ميدانياً، واصل الطيران السوري غاراته على تجمّعات وأوكار إرهابيي تنظيمي "داعش" و"جيش الفتح" في ريفي حماه وإدلب.
    وقُتل المسؤول العسكري لـ "جيش الفتح" في حماه أبو يزن النعيمي خلال المعارك مع الجيش السوري، كما فشل هجوم "حركة أحرار الشام" والفصائل المتشدّدة التي كانت تؤازرها على منطقة الراموسة قرب حلب من محوري الشيخ سعيد والعامرية فيما أعاد الجيش السوري فتح الطريق من حلب نحو الريف الجنوبي.
    كما أعلن الجيش الأميركي، في بيان، أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة نفّذ 15 غارة على أهداف لداعش" الأحد، من دون تنفيذ أي ضربات جوية في سوريا.
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك
    Item Reviewed: الأسد يلتقي بن علوي: القضاء على الإرهاب قبل السياسة Rating: 5 Reviewed By: alsharq alaraby

    اخبار المحافظات

    Scroll to Top