728x90 شفرة ادسنس

***
  • اخر الاخبار

    الأربعاء، 8 فبراير 2017

    المستشفيات فى قبضة "الرقابة الإدارية".. الهيئة تشن حملات على المستشفيات الحكومية.. وتكشف كارثة استخدام ماسك"النيوبليز" الناقل للعدوى وتعدمه بـ"الوراق المركزى".. وتشيد بمستشفيات دار السلام وشبرا والقاهرة الجديدة

    اللواء محمد عرفان رئيس الرقابة الادارية
    متابعة / شيماء سليمان / رضا السعيد 

    شنت هيئة الرقابة الادارية، اليوم الثلاثاء، حملة على مستوى محافظات الجمهورية، للتفتيش على المستشفيات الحكومية، بأقسامها المتعددة ومنها أقسام الاستقبال والطوارئ، والعيادات الخارجية، والعناية المركزة والحضانات، وغرف العمليات.
    وركزت الحملة على التأكد من مدى انتظام تسجيل الحالات الطارئة، والتحويل الداخلى والخارجى، والتحويل للعناية المركزة، ومدى تواجد الأطباء والتمريض طبقاً لجداول المواعيد، ومدى توافر الأدوية لقسم الاستقبال، وصلاحية الأجهزة الطبية بقسم الاستقبال، والتأكد من اتباع اشتراطات مكافحة العدوى، ومدى توافر الدم بالمستشفيات، ومدى توافر أدوية التخدير ومستلزمات التعقيم، ومناقشة المرضى المترددين على المستشفيات للوقوف على توفر الخدمة وجودة تأديتها.
    ومرت الحملة على 12 مستشفى فى محافظتى القاهرة والجيزة، و52 مستشفى على مستوى المحافظات بمعدل مستشفيين فى كل محافظة.

    وتتكون كل حملة على حدة من عضو من هيئة الرقابة الادارية، ومفتش من الصيدلة، ومفتش مالى وإدارى من وزارة الصحة، ومفتش من مصلحة الطب الوقائى.وتضم المستشفيات، التى تمر عليها الحملات فى محافظتى القاهرة والجيزة، كلا من مستشفيات دار السلام العام، روض الفرج العام، حلوان العام، القاهرة الجديدة، الشروق المركزى، شبرا العام، أم الأطباء، الشيخ زايد المركزى، 6 أكتوبر المركزى، بولاق الدكرور العام، إمبابة العام، والوراق المركزى.

    ومن خلال مرور الحملة على مستشفى بولاق الدكرور العام، رصدت أن المستشفى بدون لافتة تدل على مكانه، فضلا عن عدم تواجد أفراد أمن على المدخل، مما يؤدى الى دخول مركبات التوك توك داخل المستشفى.

    وكشفت الحملة عن عجز وعدم التزام الأخصائين فى عيادة الباطنة، وتبين وجود طبيبة واحدة من أصل 3 اطباء، بخلاف نقص في الأدوية بجميع المضادات الحيوية الشرب والأقراص، حيث قال مدير المستشفي لضابط الرقابة الادارية، إن المستشفي تخدم 4 ملايين مواطن بالإضافة لانتهاء الأدوية، موضحاً أنه تم إبلاغه أن هناك 5 ملايين من الوزارة لتطوير المستشفى والعناية المركزة، ولم يستلم منهم أى شئ حتى الآن.

    وتبين أن بعض التذاكر غير موضح بها اسم الطبيب المعالج، أو التاريخ، وجرعة ومدة العلاج، مما يعرضها للتلاعب بها، وحاجة جهاز الليزر المتواجد بالمستشفى لأعمال الصيانة، وأثناء تجول الحملة داخل المستشفى رصدت أحد بائعى الحلوى يقوم ببيعها داخل المستشفى.

    وكشفت الحملة عن احتياج المستشفى لإعادة تأهيل البنية التحتية للعناية المركزة والاستقبال والعمليات، كما تحتاج إلى جهاز أشعة 500 ملى.

    كما تبين أن جهاز "التابلت" المتواجد فى قسم العناية المركزة، معطل تماماً، وأكد مدير المستشفى لعضو الرقابة الإدارية أنه سيقوم بإصلاحه يوم الإثنين القادم من خلال وزارة الصحة.

    ومن خلال المرور على بنك الدم، تبين توافر أكياس الدم، ويتم توفيرها من خلال بنك الدم بالمستشفى.

    وأثناء مناقشة عضو الرقابة الادارية لبعض المرضى تركزت شكواهم حول عدم وجود أماكن متوفرة بالرعاية المركزة.

    وأبدت الحملة ملاحظتها في نهاية جولتها بالمستشفى، والتى تمثلت فى سوء النظافة العامة والنظام العام بمداخل ومخارج وأروقة المستشفى، وسوء البنية التحتية للمستشفى، وتواجد بعض الباعة الجائلين، وعدم التزام بعض الأطباء أو التمريض بالزى الرسمى، وتدخين بعض العاملين داخل المستشفى.  كما نجحت الحملة بمستشفي الوراق المركزى فى الكشف عن نقص كبير بالأدوية التى يجب توافرها بأقسام الباطنة والجراحة، وطب الأطفال، وعدم  توافر أطباء بقسم الرمد والباطنة والنساء والتوليد.

    واستمع عضو الرقابة الإدارية لشكاوى المرضى من نقص الأدوية، بعد منتصف الشهر، وعدم توافر الأدوية التى ينصح بها الأطباء، والاكتفاء بالبديل.

    وكشفت الحملة عن كارثة صحية، باستخدام إدارة المستشفى ماسك "النيوبليز"، والمستخدم فى علاج الأطفال والكبار، الذين يعانون من حالات الأزمة الطبية، والذبحة الصدرية، ناقل للعدوى وغير صالح للإستخدام الطبى خاصة للأطفال لعدم تحملهم لأى نقل عدوى.

    واعترف الدكتور عمرو جمال، مدير مستشفى الوراق، بعدم صلاحية الماسك للاستخدام الطبى، قائلا:" عارف أنه بينقل العدوى، بس هعمل أيه هو ده اللى موجود دلوقتى ومتاح".

    وأكدت الدكتورة رشا مفتشة الصيدلة بحملة الرقابة الإدارية، أن هذه الماسكات تؤدى لإصابة الأطفال بالعديد من الأمراض، وتنقل العدوي بينهم بطريقة سريعة للغاية.

    وأمر عضو هيئة الرقابة الإدارية، بالحملة بإعدام ماسك "النيوبليز" الناقل للعدوى، والمستخدم داخل المستشفى، كما تم تحرير محضر بالواقعة لإتخاذ الإجراءات اللازمة.

    وأبدت الحملة ملاحظتها على الأداء العام للمستشفى والتى تمثلت فى عدم توافر بعض الأدوية والأمصال، وعجز الماسكات، وأجهزت التنفس الصناعى، بالإضافة إلى نقص المضادات الحيوية، والمسكنات وأدوية خافض الحرارة، والسعال والضغط.

    وأضافت فى ملاحظاتها وجود عجز فى التخصصات الطبية بالأنف والأذن، والمخ والأعصاب، والرمد، والمسالك البولية، والعناية المركزة للأطفال، وعدم وجود جهاز الأشعة المقطعية، ووجود قصور من قبل وزارة الصحة، فى تسلم مطبخ المستشفى رغم تجهيزه على أعلى مستوى، وتوصيل الغاز الطبيعى، بالإضافة إلى عدم توافر بعض الأدوية بالعناية المركزة، وعدم وجود استشارى تخدير بالمستشفى.

     وفى مستشفى أم الاطباء للاطفال بمنطقة الدقى، رصدت الحملة استقبال المستشفى ما يقرب من 350 إلى 450 حالة يومياً، كما تبين عجز فى  6 أجهزة تنفس صناعى، واحتياج المستشفي لصيانة بعض الأجهزة والمعدات، واحتياج المصاعد لأعمال الصيانة، ونقص فى ماسكات جلسات البخار للأطفال، وكشفت الحملة عن تعطل 6 حضانات للأطفال.

    وتحتاج المستشفى إلى ترخيص من حى الدقى لحفر المكان المخصص لتركيب محول كهربائى، فضلا عن احتياجها إلى سيارة لتوفير الأدوية حيث يتم تأجير سيارة من القطاع الخاص لنقل احتياجات المستشفى من الإداريات والأدوية.

    وفى مستشفى روض الفرج العام، تمكنت الحملة من رصد نقص بعض عقاقير الأطفال، وعدم تعقيم قسم الرعاية المركزة، بالإضافة إلى تعطل حضانتين من أصل 6 حضانات بالمستشفى.

    وبالمصادفة أثناء مرور حملة الرقابة الإدارية، تواجدت حملة من تفتيش المنطقة على المستشفى وقررت تحويل 3 ممرضات للشئون القانونية لتغيبهم عن العمل.

    وفى مستشفى 6 أكتوبر المركزى، كشفت الحملة عن سوء الحالة الإنشائية للمستشفى وتهالكه، واحتياجه لتوسعات جديدة لاستيعاب المرضى المترددين عليه، فضلا عن سوء حالة الأسرّة والأساسات.

    ورصدت الحملة، نقصًا واضحًا فى عدد الأطباء بمختلف التخصصات، وتم إخطار وزارة الصحة لتوفير أطباء من جميع التخصصات، بينما أشادت الحملة بالأجهزة الحديثة التى يتميز بها المستشفى، إذ تتوفر به وحدتا غسيل كلوى، إحداهما للأطفال والأخرى للكبار.

    وأكدت الحملة فى تقريرها بشأن الجولة بالمستشفى، احتياج مستشفى 6 أكتوبر المركزى لزيادة فى عدد الأسرّة، إذ يستقبل المستشفى 400 حالة ولادة قيصرية شهريا.

    وأشادت حملة هيئة الرقابة الإدارية، بمستشفى القاهرة الجديدة، بالخدمة التى يقدمها الأطباء للمرضى، بخلاف رصدها لعجز بالأطباء فى وحدة الرعاية المركزة فقط، وتم إخطار وزارة الصحة لتوفير الأطباء لها.

    وفوجئت حملة الهيئة، بمستشفى شبرا العام، بمستوى الأداء وانتظام العمل، وتوافر الأطباء والأدوية.

    كما أشادت الحملة، بمستشفي دار السلام، والخدمة المقدمة للمرضى، خاصة أن المنشأة حديثة العهد منذ عام 2014، وتفقدت الحملة وحدة النخاع، ووحدة قسطرة القلب، ووحدة غسيل كلى للاطفال، والتى سيتم افتتاحها.

    ورصدت الحملة بمستشفى دار السلام نقصا ضئيلا فى بعض المعدات المستخدمة فى العيادات الخارجية.


    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك
    Item Reviewed: المستشفيات فى قبضة "الرقابة الإدارية".. الهيئة تشن حملات على المستشفيات الحكومية.. وتكشف كارثة استخدام ماسك"النيوبليز" الناقل للعدوى وتعدمه بـ"الوراق المركزى".. وتشيد بمستشفيات دار السلام وشبرا والقاهرة الجديدة Rating: 5 Reviewed By: alsharq alaraby

    اخبار المحافظات

    Scroll to Top