728x90 شفرة ادسنس

***
  • اخر الاخبار

    الاثنين، 18 نوفمبر 2019

    بُنـي الاســــلام علي خمـــــس


    بقلم / محب عبد المنعم الشامى 

     أولاً : الشهادتين : ( أشهد أن لا اله إلا الله وأن محمداً رسول الله ) .

    وهي ليست في حاجة إلي بذل مجهود أو تكلفة أو تعب بدني أو عقلي أو ما شابه ذلك إنما كل ما يجب فعله هو الإخلاص في النية وبجب في الله ورسوله وإيمان مطلق بأن الله هو الخالق المصور ولا معبود سواه .

    ثانياً : اقامة الصلاة : ( وهي الصلة المحمودة لعبادة الله وحده ) وفيها أمور كثير للتخفيف علي العباد وهذا من رحمة الله تعالي علي عباده . منها في حالة القدرة البدنية والعقلية تؤدي كاملة بالأركان الصحيحة للصلاة . أما في حالة عدم القدرة لأي سبب مثل المرض أو العجز تؤدي حسب الحالة التي تناسب قدرة كل واحد جالس علي مقعد أو مستلقياً علي ظهره أو جنبه أو بعينه .

    ثالثاً : إيتاء الزكاة : ( وهي علي القادرين ولديهم النصالب المفروض ) ومن رحمة الله تعالي أن سقط هذا الركن من علي الفقير غير القادر لنصاب الزكاة . ( وهنا لمن استطاع إليه سبيلا ).

    رابعاً : صوم رمضان :- ( وهي فريضة علي كل مسلم مستطاع ) وهي الامتناع عن الأكل والشرب والشهوات في نهار رمضان ومن رحمة الله وفضله جعل لمن كان مريضاً أو علي سفر فعدة من أيام أخر .

    أما الأنسان الصحيح المستطاع عليه أدائها . ومن كان مريضاً مرضاً مستعصياً فقد أسقط الله عنه هذا الركن  " وهنا لمن استطاع إليه سبيلاً " .

    خامساً : حج البيت ( وهذا الركن لمن استطاع إليه سبيلاً ) فمن وجبت عليه فريضة الحج وهو قادر علي أدائها ومستطاع من حيث النفقة والصحة عاد كيوم ولدته أمه . من فضل الله أن أسقط هذا الفرض عن عباده غير القادرين من حيث الصحة والنفقة " وهنا لمن استطاع إليه سبيلا " .

    وبعد أن أعلمنا الله أمور ديننا وما يسره علينا فيه . قال عز وجل " الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ " المائدة " سبحان الله سهل علي عباده كا الفرائض والعبادات حتي ينالوا شرف الكرامة من الله ووجب أن يستفتي الإنسان قلبه فيما يرضي الله والابتعاد عن معاصيه أما المتشددين في أمور دينهم فتعلموا كيف يسر الله علينا ديننا السمح وجعل فيه الكثير " لمن  استطاع إليه سبيلا " بشرط أن يكون مؤمن ايماناً خالصاً لله وقال الله تعالي في قرءانه الكريم " ۞ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53 الزمر ) .

    وقال تعالي " يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ " " 286 البقرة " ونقول للذين أسرفوا علي أنفسهم لا يوجد شيء يجعلك متطرفاً تطرفاً في القتل أو السلب أو النهب او التعدي علي الآخرين بدون وجهة حق أو تغيب عن دينك السمح أن الله رحيم بعباده يسر لهم كل شيء لمن استطاع إليه سبيلا فيجب علينا جميعاً أن نتبع الله ايماناً به وبحب فيه سبحانه وتعالي .

    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك
    Item Reviewed: بُنـي الاســــلام علي خمـــــس Rating: 5 Reviewed By: alsharq alaraby

    اخبار المحافظات

    Scroll to Top